«

»

سبتمبر
30

سقوط القمر الصناعي فوق سلطنة عمان

السبت 27 سبتمبر 2014، الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت الإمارات… كان هذا هو الوقت الذي أردت أن أرى إن كان هناك سقوط متوقع لقمر صناعي على المنطقة العربية…. هكذا أفعل بين الفينة والأخرى…. وبالفعل وجدت أن هناك قمرا صناعيا يابانيا سيسقط على الأرض بعد قليل، رقمه 25776  واسمه AYAME 1 (ECS 1) N-1 R/B2 ، وهو أحد مراحل الصاروخ الذي أطلق القمر الصناعي الرئيسي يوم 06 فبراير 1979م، وهو بالتحديد محرك الصاروخ، وتبلغ كتلته فارغا 63.5 كغم ويبلغ قطره 93 سم وطوله 170 سم.

 

ومن المعروف أنه لا يمكن معرفة مكان ووقت سقوط الأقمار الصناعية بدقة وذلك لأسباب مختلفة لا مجال لذكرها هنا، وبشكل عام فإن أفضل توقع تصدره وزارة الدفاع الأمريكية يكون قبل السقوط بحوالي ساعتين ويكون مقدار الخطأ فيه زائد ناقص ساعتين، أي ما مجموعه أربع ساعات! فإذا علمنا بأن القمر الصناعي الآيل للسقوط يلف الأرض مرة واحدة كل 90 دقيقة، فإن خطأ مقداره أربع ساعات يعني أن القمر الصناعي سيلف الأرض خلالها مرتين ونيف! ولذلك فإننا لا نبالغ بتحذير الناس أو بإرسال الخبر لوسائل الإعلام، لأننا في الواقع لا نعرف بالضبط -لا نحن ولا غيرنا- متى وأين سيسقط القمر الصناعي! ولكن بالتأكيد هناك مناطق مرشحة لأن يسقط فوقها القمر الصناعي، والسبيل الوحيد لمعرفة موعد ومكان السقوط هو النظر إلى السماء وقت مرور القمر الصناعي فوق الراصد، والترقب في محاولة لرؤية جسم محترق يظهر في السماء لبعض الوقت!  

 

وبحسب آخر تقرير صدر من وزارة الدفاع الأمريكية، فإن الوقت المتوقع لسقوط القمر الصناعي كان الساعة 18:18 بتوقيت غرينتش والمكان المتوقع لسقوط القمر الصناعي هو في المحيط الهندي إلى الغرب قليلا من الهند، وذلك بخطأ مقداره زائد ناقص ساعتين. الخارطة أدناه تبين الموقع المتوقع لسقوط القمر الصناعي، وتبين كذلك مسار القمر الصناعي خلال الفترة المتوقع سقوطه خلالها. وبمعنى آخر فإن جميع المناطق الواقعة تحت الخطوط الخضراء والحمراء مرشحة لأن يسقط فوقها القمر الصناعي، بحيث أن الخطوط الحمراء هي مسار القمر الصناعي بعد الوقت المتوقع للسقوط، والخطوط الخضراء هي مسار القمر الصناعي قبل الوقت المتوقع للسقوط. ومنها نلاحظ أن سلطنة عمان والسعودية مرشحة بشكل كبير لأن يسقط القمر الصناعي فوقها لأنه سيمر فوقها قبل 4 إلى 9 دقائق فقط من الوقت المتوقع للسقوط!

وبالتالي ارتأينا أن الموضوع يستحق إعلام الناس به، فنشرناه عبر حسابنا على تويتر، وكان تفاعل الناس معنا أكثر من المتوقع، وبالفعل بدأنا بمتابعته عن كثب، وكنا نعلم الناس بموقعه أولا بأول وطلبنا منهم النظر إلى السماء تحسبا لمشاهدته أثناء السقوط، ومن المناطق العربية التي كانت مرشحة أيضا لأن يسقط القمر الصناعي فوقها هي موريتانيا والجزائر وليبيا ومصر. وكانت المفاجأة أنه وما أن مر القمر الصناعي فوق سلطنة عمان حتى جاءتنا العديد من الشهادات بمشاهدة جسم محترق في السماء!

عندها طلبنا ممن شاهد الجسم المحترق تفاصيل أكثر مثل أن يذكر موقعه ووقت المشاهدة والمكان في السماء الذي بدء عنده والذي انتهى عنده الحدث، ولون الجسم وهيئته، وبالفعل وصلتنا عدة إفادات ولكن معظمها كان منقوصا! على أية حال لم نرغب أن نصر على الناس ونطلب منهم مزيدا من التفاصيل، وفضلنا انتظار تقرير وزارة الدفاع الأمريكية، ففي الغالب يصدر تقريرهم الرسمي بعد السقوط بحوالي ساعة إلى ساعتين، ويبين فيه المكان والوقت الذي سقط عنده القمر الصناعي، ولكن هذا التقرير لا يصدر لجميع الأقمار الصناعية، بل للكبيرة والمهمة فقط في الغالب، وللأسف لم تصدر الوزارة تقريرا لهذا السقوط!

 

وفي صباح اليوم التالي وردني بريد إلكتروني من أحد المشرفين على برنامج مراقبة سقوط الأقمار الصناعية على الأرض، وهو Ted Molczan وهذا الشخص هو من أشهر خبراء مراقبة الأقمار الصناعية في العالم، وله أبحاث وأعمال هامة وكبيرة على المستوى العلمي، وقد بدأ أعماله بمراقبة الأقمار الصناعية منذ ستينيات القرن الماضي! وفي رسالته هذه أبدى اهتمامه بما شاهده سكان سلطنة عمان، ووضح سبب هذا الاهتمام بأسباب علمية وفلكية لا يتسع المجال لذكرها هنا. وبناء على ذلك قمنا مرة أخرى بالطلب ممن شاهد الحدث في سلطنة عمان بأن يزودنا بمزيد من التفاصيل وطلبنا منهم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني، بل وقمنا بالتواصل الهاتفي مع بعضهم لأخذ التفاصيل بشكل واضح.

 

وقبل أن نعرض تحليل النتائج، فلنشرح تاليا بعض الأساسيات البسيطة والهامة في الخرائط التالية، فالخارطة الأولى تبين موقع القمر الصناعي في الساعة 10:09 مساء بتوقيت السلطنة، والخارطة الثانية تبين موقع القمر الصناعي في الساعة 10:10 مساء بتوقيت السلطنة، ونلاحظ منها أن القمر الصناعي كان يتحرك من الغرب إلى الشرق، ونلاحظ أنه مر فوق السلطنة من الجزء الجنوبي من السلطنة، تحديدا شمال مدينة صلالة. وهذا يعني أنه لو جاءنا شخص يسكن في صلالة وقال أنه شاهد سقوط القمر الصناعي، فإنه يجب أن يقول أن شاهد جسم محترق في جهة الشمال كان يسير من الغرب إلى الشرق (من اليسار إلى اليمين)، في حين أنه إذا جاءنا شخص يسكن في مسقط وقال أنه شاهد سقوط القمر الصناعي، فإنه يجب أن يقول أن شاهد جسم محترق في جهة الجنوب كان يسير من الغرب إلى الشرق (ولكن بالنسبة له كان يتحرك من اليمين إلى اليسار)! فالجهة واتجاه المسار هي الخطوة الأولى للتأكد من الجسم الذي شاهده الشهود وفيما إذا كان سقوط القمر الصناعي فعلا أو أنه جسم آخر.

نأتي الآن لأمر آخر غاية في الأهمية، وهو الدوائر الثلاثة الملونة، وهذه الدوائر مهمة جدا، فالمناطق الواقعة داخل الدائرة الخضراء يكون ارتفاع القمر الصناعي فيها أكثر من 10 درجات عن الأفق، أما المناطق الواقعة داخل الدائرة الزرقاء سيكون ارتفاع القمر الصناعي فيها أكثر من 5 درجات عن الأفق، أما الدائرة الحمراء فهي للمناطق التي يكون ارتفاع القمر الصناعي فيها أكثر من صفر درجة عن الأفق. وبشكل عام يمكننا القول إن المناطق الواقعة ما بين الدائرة الحمراء والزرقاء لن ترى شيئا حتى وإن سقط القمر الصناعي أثناء مروره في تلك المنطقة، وسبب ذلك أن ارتفاع القمر الصناعي عن الأفق في هذه المناطق منخفض، وعلى الأغلب أن الظاهرة لن تشاهد بسبب حدوثها خلف البنايات أو المرتفعات، وحتى إن كان الأفق مكشوفا، فإن القمر الصناعي سيكون بعيدا عن تلك المناطق. بل قد يمكننا القول أيضا أن الكلام نفسه ينطبق على المناطق الواقعة بين الدائرة الزرقاء والخضراء، إلا إن كان سقوط القمر الصناعي مميزا وكان التوهج والاحتراق كبيرا، فعندها قد تلاحظ هذه المناطق شيئا ما! إذا باختصار، المناطق التي ستشاهد السقوط هي على الأرجح فقط تلك الواقعة داخل الدائرة الخضراء!

 

نعود الآن لشهادات الأشخاص ونلخص ما قاله كل شخص مع تحديد موقعه:-

-         رقم الراصد: 1

-         اسم الراصد: حمد الشحي @al5anpooly

-         مكان الرصد: دبا، محافظة مسندم، سلطنة عمان.

-         وقت المشاهدة: 10:11.

-         مكان بداية رؤية الجسم: الشرق، على ارتفاع حوالي 30 درجة.

-         مكان نهاية رؤية الجسم: الشرق ،على ارتفاع حوالي 15 درجة.

-         عدد الأجسام: أكثر من جسم كالزجاج المتكسر، واحد كبير والباقي صغير.

-         مدة الرؤية: ثانيتين تقريبا.

-         اللون: أبيض إلى الأزرق.

-         تعليقنا على هذه الشهادة: الوصف مطابق تماما لهيئة سقوط الأقمار الصناعية، ولكن الارتفاع والجهة غير متطابقة بدرجة كبيرة جدا. من دبا كان القمر الصناعي في جهة الجنوب على ارتفاع حوالي 4 درجات فقط! ولكن الجسم الذي شاهده الراصد كان على ارتفاع حوالي 30 درجة وكان في جهة الشرق.

-         النتيجة: ليس القمر الصناعي.

 

-         رقم الراصد: 2

-         اسم الراصد: عزيز البلوشي.

-         مكان الرصد: صنقر، صحار، سلطنة عمان.

-         وقت المشاهدة:   قريب 10:10

-         مكان بداية رؤية الجسم: الشرق، على ارتفاع 50-60 (قليلا إلى الجنوب).

-         مكان نهاية رؤية الجسم: الشرق، قريب من الأفق.

-         عدد الأجسام: جسم وحد

-         مدة الرؤية: 3-4 ثواني

-         اللون: أبيض إلى الأزرق

-         ملاحظات الراصد: ظهر ثم خفت ثم لمع

-         تعليقنا على هذه الشهادة: الغالب أنه نفس الجرم الذي شاهده الراصد رقم 1. ولكن نفس الملاحظة أيضا، فالجهة والارتفاع غير متطابقين بشكل كبير جدا. من صحار كان القمر الصناعي في جهة الجنوب وفي أفضل حالته كان على ارتفاع حوالي 07 درجات، ولكن الجسم الذي شاهده الراصد كان في جهة الشرق على ارتفاع 50-60 درجة.

-         النتيجة: ليس القمر الصناعي.

 

-         رقم الراصد: 3

-         اسم الراصد: ‏@alrashdi_zoom

-         مكان الرصد: الخوض، جنوب السيب، بالقرب من مسقط، سلطنة عمان.

-         أرسل الراصد خارطة مهمة نبينها تاليا، يوضح فيها أن الجسم المشاهد كان في جهة البحر في جهة الشمال الغربي.

-         تعليقنا على هذه الشهادة: هناك اختلاف كبير بين الجسم المشاهد وبين مكان القمر الصناعي، فالجسم تمت مشاهدته في جهة الشمال الغربي، ولكن القمر الصناعي كان في جهة الجنوب!

-         النتيجة: ليس القمر الصناعي.

 

 

-         رقم الراصد: 4

-         اسم الراصد: ‏ @AzSimoo

-         مكان الرصد: المعبيلة الجنوبية، جنوب السيب، بالقرب من مسقط، سلطنة عمان.

-         شهادة الراصد: أنا شفت شيء يحترق من المعبيله الجنوبيه. على أساس متوقعين ظهوره من الغرب، أنا كنت أطالع صوب الغرب، ظهر من يساري، راح صوب البحر.

-         تعليقنا على هذه الشهادة: هناك اختلاف كبير بين الجسم المشاهد وبين مكان القمر الصناعي، فالجسم تمت مشاهدته يتحرك من الجنوب إلى الشمال، ولكن القمر الصناعي كان يتحرك من الغرب إلى الشرق.

-         النتيجة: ليس القمر الصناعي.

 

وبالإضافة لهذه الشهادات الأربعة وردتنا أكثر من 10 شهادات أخرى، ولكنها شهادات منقوصة، لا يمكن الاعتماد عليها.

 

فللنظر مرة أخرى للدوائر الثلاثة الملونة، ونقارن موقع الراصدين الأربعة مع هذه الدوائر

 

 

 

فأما بالنسبة لحمد الشحي من دبا، فهو كان خارج الدائرة الزرقاء، أي أن ارتفاع القمر الصناعي في أفضل حالاته كان أقل من 5 درجات (كان حوالي 4 درجات)، وبالتالي من المؤكد بأن سقوط القمر الصناعي لم يكن مشاهدا من منطقته. فضلا على أن القمر الصناعي كان في جهة الجنوب في حين أنه شاهد الجسم في جهة الشرق. والكلام نفسه ينطبق على عزيز البلوشي من صحار، مع فارق أن ارتفاع القمر الصناعي عنده كان 07 درجات. أما بالنسبة للمناطق الواقعة جنوب السيب، فالشهود شاهدوا شيئا في الاتجاه المعاكس تقريبا لموقع القمر الصناعي.

 

الآن أمامنا حلان فقط، وهما:

1-    أن مسار القمر الصناعي قد انحرف شمالا، ومر في الواقع ما بين مسقط وصحار، فعندها من الممكن أن نوائم بين هذه الشهادات وبين سقوط القمر الصناعي! ولكن مهلا! الموضوع ليس بهذه البساطة! فمدارات الأقمار الصناعية محسوبة ومعروفة بدقة عالية، وهي لا تنحرف أبدا هذا الانحراف بهذا الشكل! فالعناصر المدارية للقمر الصناعي حديثة جدا ولا يمكن أن ينحرف القمر الصناعي بهذا المقدار أبدا! فالجهات المسؤولية والمعنية تنفق المليارات لتتبع جميع الأقمار الصناعية بأجهزة معقدة وعن طريق رادارات ضخمة وعملاقة منتشرة في مختلف مناطق العالم! فهذا الاحتمال غير وارد قطعا! مع ملاحظة أنه  بالنسبة للقمر الصناعي الساقط فقط، فعدم الدقة يكون في أمرين اثنين؛ الأول هو ارتفاع القمر الصناعي عن الأرض والثاني هو موعد مرور القمر الصناعي فوق المنطقة، فقد يتأخر أو يبكر القمر الصناعي بدقائق يسيرة فقط، وهذا فقط ينطبق على القمر الصناعي أثناء سقوطه، فاحتكاكه مع الغلاف الجوي يجعل معرفة ارتفاعه ومعرفة سرعته أمر غاية في التعقيد، ولكنه لا يغير مساره بالانحراف. وطبعا في جميع كلامنا نفترض أننا نستخدم عناصر مدارية حديثة، وهكذا كان الواقع بالنسبة لهذا السقوط.

2-    الاحتمال الثاني: يبدو أنه في نفس وقت مرور القمر الصناعي فوق سلطنة عمان، ظهر شهاب لامع في السماء، ومر في المنطقة الواقعة ما بين مسقط وصحار وهو الذي شاهده جميع هؤلاء الشهود. ونحن نرجح هذا الاحتمال.

 

الخلاصة: جميع الشهادات الواردة لا تتطابق مع جهة وارتفاع القمر الصناعي الساقط، ولكنها متفقة تقريبا على حدث واحد، ونرجح بأنه شهاب لامع ظهر في نفس موعد مرور القمر الصناعي.

 

النتيجة: هذه التجربة تؤكد على ضرورة وجود اتصال أكبر وأسرع بين هواة وعلماء الفلك في المنطقة، فلو استعد الفلكيون في المنطقة لهذا الحدث، لكانت التقارير أكثر دقة، وكان توصلنا للنتيجة أسرع وأفضل. فالفلكي بحكم خبرته قادر على تمييز الظواهر الفلكية وهو أقدر على تحديدها وتفنيدها.

 

شكر: لا يفوتنا أن نتوجه بجزيل الشكر لجميع من تعاون معنا في هذه الظاهرة من مغردين على تويتر ومن شهود اهتموا بالموضوع وحملوا على عاتقهم مسؤولية توصيل ما شاهدوه للمعنيين، فلهم منا جزيل الشكر والامتنان، من ذكرنا منهم ومن لم نذكر. والله ولي التوفيق.

 

المهندس محمد شوكت عودة

أحد المشرفين على برنامج مراقبة سقوط الأقمار الصناعية على الأرض

مركز الفلك الدولي

http://www.reentrywatch.com/

1 تعليق

  1. mohammad salem alshehri says:

    thank you for giving me this information and i am looking for ward to hearing from you.

أضف تعليق

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: