«

»

أغسطس
16

علماؤنا وعلم الفلك

أوردتُ في مقال سابق وصف الشيخ صالح الفوزان للفلكيين بأنهم «أدعياء وجهلة»، وأن «عمل الحاسب عرضة للخطأ لأنه عمل بشري، ولا يخلو من التعرض». كما قال سماحة مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ عن هذه المسألة: «وأما الحسابات الفلكية ففيها من التناقض والاختلاف والاضطراب وصعوبتها، وعدم تمكن كثير من فهمها» (مجلة الدعوة، 7/9/1433هـ).

ويبدو أن الفجوة واسعة بين علمائنا الأفاضل والمشاركين في نقاش هذه القضية. وسبب هذه الفجوة عدم وجود مشترك علمي يمكن أن يَحكم النقاشَ بين الفريقين. ويصور هذه الفجوة تعقيب الشيخ الفوزان على مقال كتبه الدكتور علي الموسى، إذ قال (الوطن 14/9/1433هـ) إنه سبق أن قال بعض الفلكيين باستحالة رؤية هلال رمضان هذه السنة 1433 ليلة الجمعة، وأنه وَصف ذلك بأنه «من الحكم على المستقبل الذي لا يعلمه إلا الله. وقد وقع خلاف ما قالوه فقد رُئي الهلال في هذه الليلة التي زعموا استحالة رؤيته فيها».

وهذا احتجاج لا يستقيم لأن الفلكيين حذَّروا من قبول شهادة من يشهد برؤية الهلال مساء الخميس لاستحالة رؤيته. ومع هذا يأخذ الشيخ الفاضل حدوث ما حذر منه الفلكيون حجة عليهم!

ويكرر الشيخ الفوزان الحجة التي تقول إن الحساب عمل بشري غير معصوم. وهذا احتجاج لا وجه له لأن العلوم كلها، ومنها العلوم الشرعية، من عمل البشر، واحتمال الخطأ فيها كلها وارد. وتُورد هذه الحجة وكأن الرؤية المباشرة ليست عملاً بشرياً، مع أنه يجوز عليها، أكثر من غيرها، الخطأ والوهم والكذب.

وموقف الشيخين الفاضلين المناهض لاستخدام الحساب الفلكي اتباع جزئي لموقف ابن تيمية. فهما لا يتابعانه في آرائه كلها عن الفلك والحساب. وكنت بينت في مقال سابق أن ابن تيمية يعارض أربعة أنواع من الحساب الفلكي فقط، وكان مُحقًّا في رفضه لها كلها.

كما أن في كلامه عن هذه القضية تناقضاً؛ فهو يشدد النكير على القائلين بإمكان تحديد درجة يمكن رؤية الهلال عندها.

ومع هذا يقرِّر أن الهلال إذا كان على درجة واحدة لا يُرى، أما إذا كان فوق العشر درجات فيراه كل أحد، وهذا تحديد من جنس ما اعترض عليه.

ولم يتابعه الشيخان الفاضلان في معرفته بعلم الفلك السائد في زمنه، كذلك. فقد كان على اطلاع عليه بصفة عامة. وهو يؤكد أن الحاسب يستطيع أن يحدد بدقة أوقات الكسوف والخسوف ومواعيد اقتران الشمس والقمر، ويثني على بطليموس، عالم الفلك اليوناني القديم، ويصفه بأنه من «أئمة» أهل الحساب، ويتبنى صورة الكون عند بطليموس التي تقول بأن الأرض مركز الكون وأن الشمس تدور حولها. ويوجد الجهلة والأدعياء في العلوم كلها، حتى في الدراسات الشرعية. لكن لا يجوز إطلاق هذه التهمة من غير بينة.

ولا يمكن أن توجه هذه التهمة إلى علماء سعوديين مسلمين موثوقين يعملون في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية وفي الجامعات السعودية، ولهم أبحاث منشورة في دوريات علمية تخضع للتحكيم العلمي، ويستخدمون أدق ما أنتجته التقنية الحديثة من أدوات، وعددهم غير قليل، ومشاهداتهم مسجلة ويمكن التأكد من دقتها في أي حين. وليس من العدل التهوين من علم الفلك، في هذا العصر خاصة. فهو من أهم العلوم الحديثة، بل كان الرائد الذي فتح الكون للملاحظة العلمية الدقيقة. ويشهد بذلك ما يقول جون غريبين، مثلاً، في كتابه («تاريخ العلم: 1543ـــ 2001»، ترجمة شوقي جلال، عالم المعرفة، يونيو 2012م) من أنه «لا غرابة في أن بداية الثورة العلمية (توافقت) مع استحداث التلسكوب والميكروسكوب» (ص 16).

وهو العلم الذي بدأه، في صورته العلمية الحديثة، كوبرنيكوس الذي ثار، في أواسط القرن السادس عشر الميلادي، على تصور بطليموس القديم للكون. وفتح بذلك البابَ للاحقين من الرواد الذين وسعوا معرفة الإنسان بالكون العظيم الذي وصفه عالم الفلك المشهور جاليليو بقوله إنه: «لن يفهمه المرء ما لم يتعلم أولاً كيف يفهم اللغة ويفهم الأبجدية التي كُتب بها.

إنه مكتوب بلغة الرياضيات، وأحرفه هي المثلثات، والدوائر، وغير ذلك من أشكال هندسية، وإنه من دونها سيكون من المستحيل بشرياً فهم كلمة واحدة منه. ومن دونها سيجول المرء وسط متاهة مظلمة» (الكتاب نفسه، ص 134).

ونتج عن تلك الفتوحات الفلكية تعمُّق الإنسان في معرفة الطبيعة وتسخيرها، وأقام علماء كبار اكتشفاها على أسس علمية تقوم على الرياضيات والحسابات الدقيقة. وإذا كنا بحاجة إلى دليل أخير على دقة الحسابات الفلكية فهو هبوط الإنسان الآلي الذي سمي باسم يصور التطلعات الإنسانية للبحث عن المجهول، وهو «حب الاستطلاع» Curiosity.

ولا يمكن لهذه المركبة أن تسافر لأكثر من ثمانية أشهر في طريقها إلى المريخ من غير حساب فلكي دقيق يأخذ في الحسبان موقع المريخ والأرض وحركتهما.

فقد كان المسؤولون في ناسا «يواجهون خياراً صعباً، فإما أن يسارعوا ليتوافقوا مع موعد إطلاق المركبة، وإما أن يفوت عليهم ذلك الموعد، وهو ما سيضطرهم إلى الانتظار 26 شهراً حتى يحين الوقت الذي تكون فيه الأرض والمريخ على خط واحد في وضع ملائم» (نيويورك تايمز، 6/9/2012م).

وهذا التوقيت الدقيق غير ممكن إلا بالحسابات الفلكية الدقيقة لحركتي الأرض والمريخ. والمدهش أن تهبط المركبة في المكان المعين لها في الموعد المحدد. أترى يستطيع الجهلة والأدعياء إنجاز هذا العمل الجبار؟!

وكنت أوردت في مقال سابق قول ابن تيمية عن الذين يعترضون على العلوم التي لا يعرفونها، وهو: «قلت‏:‏ قول هذا جهل؛ لأنه قول بلا علم، وقد حرم الله على الرجل أن ينفي ما ليس له به علم، وحرم عليه أن يقول على الله ما لا يعلم… فمن أين له نفي ذلك، أو نفي العلم به عن جميع الخلق، ولا دليل له على ذلك‏؟‏‏!‏» (الفتاوى، ج25). وخلاصة القول أن الشيخين الفاضلين في غنى عن إطلاق مثل هذه التصريحات عن هذا العلم الحديث، وعن المشتغلين به، من غير معرفة دقيقة بالعلم ومعرفة دقيقة بالمشتغلين به.

وكان يكفيهما الاقتصار على القول بأن المعتمد في بلادنا هو الرؤية المباشرة للهلال، سواء بالعين المجردة أو عن طريق المقربات التلسكوبية، وعدم الاعتماد على الحساب الفلكي مهما كان دقيقاً.

نشرت هذه المادة في صحيفة الشرق المطبوعة العدد رقم (٢٥٦) صفحة (١٣) بتاريخ (١٦-٠٨-٢٠١٢)

1 تعليق

  1. د. عمران طلبه says:

    السلام عليكم
    تحية تقدير وإعجاب لأستاذنا الكبير…
    في البداية كان الكثير من فقهائنا وأئمتنا الأفاضل، يخلطون بين عم الفلك والتنجيم، أو علم الفلك والتنبؤ بالطقس، والآن أخشى أن أفضل علمهم في الفلك يقتصر على ما يجدونه من عموميات في أمهات الكتب من عصر ابن تيمية وما قبله حيث كانت حسابات علم الفلك بسيطة وغير دقيقة مقارنة بعصرنا الحالي…
    فالآن الأمر يختلف تماما إذ طال علم الفلك تقدم هائل كغيره من العلوم. وقد أورد الدكتور دليلا دامغا على ذلك حول إنزال Curiosity على سطح كوكب المريخ مؤخرا.
    والكل يتذكر الحدث التاريخي الرائع حول القمر نفسه (رغم أن معادلات حركة القمر أطول وأعقد من معادلات حركات الكواكب نظرا لكتلته الصغيرة وتأثره أكثر بحركات بقية أجرام المجموعة الشمسية): ألم ينزل الإنسان نفسه على أماكن محددة من سطح القمر عدة مرات ويرجع سالما وبعينات من تربته! وذلك في حدث علمي تاريخي فريد، تحقق نتيجة إدراك واسع لحركة القمر ودقة عالية في تحديد موقعه وتقدم كبير في تقنيات الدفع الصاروخي، ومجهودات فائقة لفريق مشروع أبولو آنذاك… كان ذلك، قبل أكثر من أربعين عاما!
    سألني الكثير (منهم أساتذة وأطباء ومهندسون…) مشككين في صحة ذلك الإنجاز التاريخي مستشهدين بفيديو منشور في الإنترنت يصفه بكذبة الأمريكان الكبرى! ولم يكن ذلك كله في نظري سوى “إعجازا” كبيرا لعلم الفلك حيث حقق ما يعجز البشر عن تصديقه!!
    تحياتي

أضف تعليق

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: