«

»

نوفمبر
07

سكان الأرض بانتظار ألمع مذنب في القرن الواحد والعشرين

في ظاهرة فلكية نادرة الحدوث والتي قد تعتبر أهم حدث بالنسبة للراصدين اكتشف الفلكيون مذنبا من المتوقع أن يزداد لمعانه خلال الأشهر القادمة لدرجة أنه قد يرى بالعين المجردة في وضح النهار. وقد اكتشف المذنب في شهر حزيران/يونيو 2011م، وأطلق عليه اسم “بان ستارز″ نسبة إلى اسم منظومة التلسكوب التي تم اكتشافه بها والموجودة في هاواي في الولايات المتحدة.

 وفي ذلك الوقت كان المذنب لا يرى إلا بواسطة التلسكوبات الفلكية العملاقة، وبمرور الوقت ومع اقترابه من الأرض والشمس فإن لمعانه أخذ بالازدياد بمرور الأيام، فهو الآن يرى باستخدام تلسكوبات الهواة المتوسطة من الصحراء بصعوبة. وفي شهر كانون ثاني/يناير المقبل من المتوقع أن يصبح مرئيا باستخدام المناظير الصغيرة، في حين أن رؤيته ستصبح ممكنة بالعين المجردة ابتداء من شهر شباط/فبراير. أما العرض الحقيقي سيكون في الأسبوع الأول من شهر آذار/مارس، فعندها سيكون المذنب لامعا جدا لدرجة أنه سيرى بالعين المجردة حتى من داخل المدن الملوثة ضوئيا.

 وعلى الرغم من صعوبة التنبؤ الآن بلمعانه في ذلك الوقت، إلا أن آخر الحسابات تشير إلى أنه سيكون لامعا جدا لدرجة أنه سيرى بالعين المجردة حتى في وضح النهار، وإن صدقت هذه التوقعات فإن هذا المذنب سيكون ألمع مذنب عرفته الأرض في القرن الحادي والعشرين!

 يقع المذنب الآن على بعد 510 مليون كم من الأرض وعلى بعد 375 مليون كم من الشمس، وستكون أقرب مسافة بينه وبين الأرض يوم 05 آذار/مارس 2013م  حيث سيكون على بعد 165 مليون كم، في حين أنه سيكون في أقرب مسافة من الشمس يوم 10 آذار/مارس 2013م حيث سيكون على بعد 45 مليون كم منها. ومن المتوقع أن يكون المذنب ألمع ما يمكن في الفترة ما بين 09 و 11 آذار/مارس. ومن الجدير بالذكر أن المذنب سيقضي معظم وقته مرئيا من نصف الكرة الجنوبي فقط، إلا أنه سيبدأ بالظهور في نصف الكرة الشمالي ابتداء من أواخر شباط/فبراير، وعندما يصبح شديد اللمعان في الأسبوع الأول من شهر آذار/مارس فإنه سيرى قريبا من الأفق الغربي بعد غروب الشمس.

أضف تعليق

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: