«

»

فبراير
02

تدريس العلوم في العالم العربيّ يحتاج إلى قفزة كبيرة وفورية

تمّ في ديسمبر الماضي إعلان نتائج الامتحان الدولي في الرياضيات والعلوم (TIMSS) للعام 2011. هذا الامتحان، الذي يعني رمزه “توجهات (أو تطورات) دولية في دراسة الرياضيات والعلوم”، هو اختبار معياريّ موجّه لطلبة الصفين الرابع والثامن ويُجرى كلّ أربع سنوات. وقد شاركت في النسخة الأخيرة 50 دولة، منها 10 دول عربية.

وقد جلبت النتائج بعض الأخبار الطيّبة والكثير من الأخبار السيئة للعالم العربيّ. الخبران الجيّدان هما أن طلبة قطر أظهروا تحسّنا كبيرا في أدائهم، رغم موقعهم الذي لا يزال في الجزء السفليّ من السلّم، و كان طلبة الإمارات العربية هم الأفضل بين أقرانهم العرب، رغم أن نتائجهم هي أيضا دون المعدّل العالميّ. أما الأخبار السيئة فكانت حصول الدول العربية على النتائج الدنيا في كلّ مسار تقريباً، بل إن أدنى عشرة نتائج في رياضيات الصف الرابع كانت للدول العربية.

وإن ما يدعو للقلق أكثر، عندما ننظر إلى نتائج المعدّلات على مرّ السنوات، خاصة عند مقارنة نتائج 2011 بنتائج 2007، ملاحظتنا لتقدم قليل في بعض الحالات، وفي المقابل نجد معظم الدول العربية لم تظهر أي تقدّم فعليّ. 

ونجد في الصدارة وكالمعتاد : سنغافورة، كوريا، تايوان، وفنلندا. وقد حافظ طلبة سنغافورة على الصدارة، وهو ما دعا الباحثين والمدرّسين في الولايات المتحدة للتعمّق في دراسة محتوى مناهج الرياضيات والعلوم وأساليب تدريسها في سنغافورة. وفعلا وجدوا بعض الأفكار المثيرة للاهتمام وهي قيد التنفيذ حالياً في عدد من مدارس الولايات المتحدة.

واحدة من أهمّ سمات النهج التعليميّ في سنغافورة هي الإصرار على تقليل كمّية الموادّ الدراسية التي يجب أن يغطّيها المعلمون في الرياضيات والعلوم. فعلى نقيض النهج المنتشر على نطاق واسع في منطقتنا العربية، فإن طلبة سنغافورة يدرسون مواضيع ومفاهيم قليلة، لكن يتم استكشافها بتوسّع وبطرق عديدة (تجريبياً، وبالتمثيل البياني، وحسابياً، إلخ) إلى أن يتم إتقانها جيداً، وحينها فقط ينتقل المعلم للمفاهيم المجرّدة التي تُبنى عليها النظريات العلمية.

وهناك سمة رئيسية أخرى في تعليم الرياضيات والعلوم في سنغافورة وهي الاستخدام المكثّف للأساليب التمثيلية والرسمية، التي تعلّم التلاميذ كيفية وصف المسألة بالأشكال، ومن ثمّ معرفة طريقة ارتباط العوامل والمتغيرات ببعضها، وبالتالي مساعدتهم في اقتراح حلول. إنّ هذا الأسلوب يساعد في تنمية الإبداع، بدلاً من التطبيق الميكانيكي للطريقة المعتادة.

لقد عبّر المسؤولون في الولايات المتحدّة عن مخاوف جدّية من التأخّر المستمرّ للطلبة الأمريكيين بالنسبة لأقرانهم الآسيويين، إذ يمثّل هذا خطراً حقيقياً حيث يتوقّع أن تهيمن دولٌ آسيوية على الاختراعات في مجالات متنوعة قريباً. وإذا ما حدث هذا فإن الولايات المتحدة (ومعظم دول أوروبا) لن تفقد الوظائف الدنيا وحتى عالية المستوى فحسب، بل إن الشركات التي تُعنى بالابتكارات ستتم الهيمنة عليها من قبل دول شرق آسيا أيضاً.

 ونتيجة لذلك، قدّم المجلس الوطني الأمريكي للأبحاث (NRC) قبل بضعة أشهر خطة تفصيلية لتعليم العلوم عنوانها “معايير العلوم للجيل القادم” (NGSS) وهي ترمي إلى إحداث ثورة في طرق تعليم العلوم في الولايات المتحدة للقرن الحادي والعشرين.

أولاً، تؤكّد هذه الخطة أهمية أربع ركائز : الاتصال، والتعاون، والإبداع، والتفكير الناقد. وتؤكّد أيضا أن العلوم جهد جماعي، وذلك من خلال مناقشات تتم في الغرفة الصفية وتنفيذ التجارب العلمية في مجموعات والقيام بأعمال إبداعية من قبل فِرَق.

ثانياً: توكّد الخطة التكامل التامّ للثورة الرقمية مع العملية التعليمية، إذ أزالت شبكة الإنترنت وخدمة التواصل اللاسلكي (WiFi) الجدران من حول الغرفة الصفية فامتدّ مكان التعلّم إلى البيت وكلّ مكان يمكن أن تصله الموادّ التعليمية فيتمكن الطالب من التفاعل معها.

 أسلوب علميّ

ثالثاً، هناك فكرة جديدة ومهمة تقدمها هذه المبادرة التعليمية في الولايات المتحدة وهي دمج الهندسة في تعليم العلوم. وتقترح خطة “معايير العلوم للجيل القادم” تنفيذ ذلك عن طريق تضمين “التصميم” بصفته عنصراً محورياً في تعليم العلوم: تصميم التجارب، تصميم النماذج، تصميم البرامج الحاسوبية، إلخ.

أخيراً وليس آخراً، يقترح المجلس الوطني للأبحاث الاستعاضة عن فكرة “المهارات” التي يحتاج الطلبة تعلّمها بما يسميه “الممارسات العلمية”، أي أن نعلّم الطلبة بشكل مبكّر الكيفية الحقيقية التي يتم بها البحث العلميّ وليس “المنهج العلميّ” التبسيطيّ كما ندرّسه عادة. و تصرّ خطة “معايير العلوم للجيل القادم” على أن يكون تاريخ العلم جزءاً متكاملاً مع تعلّم العلوم، أي إظهار كيف قام العلماء من أمثال باستور ودالتون ولافوازييه وآينشتين وهابل باكتشافاتهم (ودعونا نضيف نحن علماء من أمثال ابن الهيثم الذي كانت أساليبه علمية حداثية).

يمكن لكلّ هذه الأفكار أن تكون ذات صلة بالعالم العربيّ ومفيدة لنا حيث الوضع محبط ليس من حيث نتائج الاختبار الدولي فحسب، بل أيضاً لانخفاض أعداد الطلبة في تخصص العلوم، الأمر الذي ينذر بمستقبل قاتم لمنطقتنا.

لكن بالإضافة إلى التحسينات في المناهج المدرسية التي يحدّدها خبراء تعليم العلوم، فإن عالمنا العربيّ يحتاج لمعالجة مشاكل السياسة التعليمية والإدارة المدرسية. وتاليا نذكر بعضها :

  • ثقل الأعباء التي يتحمّلها المعلمون، فالحصص الصفية  كثيرة جدا والمهمّات عديدة، والرواتب أدنى من أن تجذب وتستبقي أفضل الناس وألمعهم إلى مهنة التعليم.

  • ارتفاع نسبة أعداد الطلبة إلى أعداد المعلمين مما يحول دون تنفيذ الأساليب التطبيقية، والأعمال الجماعية، وتصميم المشاريع والأنشطة الإبداعية.

  • نقص الموارد التعليمية في كثير من المدارس (معدّات المختبرات، وأجهزة الحاسوب، وتوفر الاتصال بشبكة الإنترنت).

  • قلة الأنشطة العلمية الإثرائية خارج الغرف الصفية، مثل : الرحلات الميدانية، الأرصاد الفلكية، النقاشات مع العلماء، إلخ.

وربما الأهم من ذلك كلّه، ما يبدو أن نظامنا التعليمي غير قادر على الوصول إلى شرح طبيعة العلم كنهج عام لاستكشاف الطبيعة وفهمها، سواءً لأغراض عملية أو مفاهيمية.  

ولمعالجة الوضع، أعتقد أننا نحتاج نحن المربين والمدرّسين لتأكيد ارتباط العلم بمجموعة من القضايا المجتمعية، مثل البيئة والاقتصاد، إلى غير ذلك. ونحتاج أيضاً لإعادة تدريب المعلمين ولا سيّما فيما يخصّ دمج المصادر الرقمية المتداولة حالياً ضمن العملية التعلّمية، وكذلك التخفيف من محتوى المناهج الدراسية كمياً وجعلها متعددة التخصصات بشكل أكبر.

كلّ هذا ينبغي أن نقوم به وعلى الفور، إذا أردنا أن لا نبقى في أسفل السلّم العالميّ.

ترجمة الأستاذة بسمة ذياب

4 تعليقات

  1. سامر الحكواتي says:

    أحب أن أقول آسفاً ولكن لابد من الوقوف على الداء ، إن المنهج الفكري العربي يحتاج إلى إعادة تأهيل وتهيأة قبل أن ندخل فيه العلم أو كيفية التعامل مع العلم .
    لأن تغيير طريقة التفكير تساعد في التحكم بالإنسان وتكييفه مع أي معلومة وبالتالي إمكانية تطوير العلم والوسائل العلمية .

  2. أماني عتيلي says:

    شكرا على الموضوع بداية
    واحدة من أهم التحديات التي تواجه التعليم في العالم العربي هي تأهيل المعلمين واعدادهم ليكونوا معلمين، فالناظر للتجربة الفلندية مثلا يرى أن تركيز الدولة على تأهيل المعلمين كان السبب الرئيسي الذي قفز بالتعليم في فنلندا
    التعليم الجامعي وتأهيل قبل الخدمةأو التأهيل أثناء الخدمة أحد الحلول التي يمكن التعويل عليها بشكل كبير، فالمنهاج الممتاز إن لم يجد معلما مؤهلا ينفذه سيفشل.
    لا أعني هنا التدريب العاجز الذي نشاهده في بعض الدول وإنما المقصود برامج التأهيل المدروسة، وهنا لا بد لنا من دراسة تجارب الآخرين وتنظيم التجربة التي يمكن أن تفيد دول عالمنا العربي

  3. يسين رحماني says:

    أعتقد أنه آن الأوان لكي تسيل الأفكار و أشاركها الجميع، الجميع الذي يهتم بترقية المجتمع فكريا وعلميا وأخلاقيا قبل وبعد و أثناء كل شيء.

    كتابتي هاته نوع من السخرية مع الغضب من الألم نوع من الغربة نوع من آهات من حمل ويحمل هم أمة كانت ولا زالت خير أمة أخرجت للناس و ما زلت أحسبها كذلك والله على ما أقول شهيد.
    ربما التأخر في الكتابة يعود إلى عدة عوامل من بينها على الأقل حالة التربص والتأمل التي كنت فيها، وكذلك لأتمكن من الكتابة بحرية دون أي تأثر بحالة نفسية…….. إذن فلننطلق:
    نبدأ من نتائج البكالوريا التي فاقت في الدهشة دهشة تأهل المنتخب الجزائري للمونديال 2010 في أم درمان، وفي ذلك فإني أقول: المشكل لا يكمن في الطلبة فالطالب المسكين همه النجاح هذا طبعا إذا كنا بصدد التكلم عن طالب عادي بن عادي العادي، أما الطالب المتميز الذي يهتم بالدراسة كهدف فأعتقد أنه تائه في هذه المهزلة التي تحدث في بلد المليون ونصف المليون شهيد.
    أعتقد أن نتائج البكالوريا الأخيرة جاءت من باب ما يعرف عندنا بـ » وكل الفم العين تحشم »” أي من باب ذر التراب في الأعين عفوا حشو التراب في الأعين، فكيف لنا أن نفرح لهذه النتائج عندما يكون هناك طالب يجزم الرسوب في الامتحان ولكن الوزير رؤوف رحيم يرحمه فيهديه البكالوريا…….. إيه يا امة إقرأ……
    أعتقدأن الأوراق مكشوفة فالجامعة والمنظومة بصدد تكوين حمار عفوا حصان بدرجة دكتور لأن الحمار الآن قد صار حكيما في حمار الحكيم وفي قلت لحماري…… فالطالب مُكَوٌن على العلامة لا على النقاط حتى المتخرجين من الطلبة حديثي العهد تراهم يخبرونك بأنهم حصلوا على 17 أو 18 أو 19 من 20 ولكنهم لم يحصلوا على وظيفة عكس الماضي تراهم يقولون لقد اجتهدنا ولكن لم نحصل على شيء………………………
    أعتقد أنه آن الأوان لقراءة سورة النور على المنظومة التربوية التي غاصت في الظلمات وتتمسك بعقلية مليون طالب، وسوف تنقلب عقلية الكم على طالبيها و مؤسسيها كما ينقلب السحر على الساحر.
    الخلاصة:
    ü على الوزارات المعنية الاعتناء بالأستاذ و إعادة هيكلة عقليته ومستواه وما يتناسب مع البرامج التربوية المسطرة وجعله مساهما في الإصلاح بشكل فعال وذلك عن طريق تربصات مغلقة يشرف عليها ذوي الخبرة في المادة المقررة إضافة إلى مختصين خبراء في مجال البيداغوجية وتعليمية المناهج التعليمية.
    ü إرساء برامج تدريب من شكل برامج التدريب التي يعتمدها نظام البرمجة اللغوية العصبية التي تسمح بتحديد الأهداف أو على الأقل كيفية إعداد درس منظم ومحكم .
    ü أخيرا حتى لا أكثر أوجه كلامي هذا إلى من يقرؤه: علينا إيجاد مشروع حضاري تربوي نرتقي من خلاله بأمتنا، تكون ملامحه مجسدة في منظومة تربوية تستجيب إلى مستوى تطلعاتنا.
    ولله الحمد كيفما قام به الوجود وتقوم
    يسين رحماني
    باحث في علم الفلك والفيزياء الفلكية بمرصد الجزائر
    أستاذ سابق لمقياس علم الفلك + تاريخ العلوم بكلية العلوم جامعة باتنة
    عضو شرفي في جمعية المرافقة لترقية الأنشطة شبه المدرسية

  4. سمية says:

    اعتقد ان اول ما يجب القيام به هو الناهيل النفسي للمعلمين و المربين ذلك انهم في اغلب الاحيان يكونون السبب في احباط التلاميذ وجعلهم ينفرون من المادة المدرسة بطريقتهم المملة في التعليم وسوء المعاملة خاصة في المرحلة الابتدائية و كذلك يحبطون فيهم روح المبادرة و الثقة بالنفس باحراجهموعدم اعطائهم فرصة لطرح افكارهم

أضف تعليق

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: