«

»

أكتوبر
12

خسوف قمري شبه ظلي، فجر الجمعة 19 أكتوبر 2013

الخسوفات القمرية أنواع: منها ما هو كلّي فيرى بسهولة حيث يتحول القمر البدر إلى اللون البني القاتم في غضون ساعة أو أقل. وهناك الخسوف الجزئي حيث يتأثر جزء فقط من القمر ويصبح بنيا قاتما. والنوع الثالث هو الخسوف القمري شبه الظلي والذي لا يبدو للعامة من الناس أن شيئا قد حصل للقمر البدر إلا أنه وبرصد دقيق وبأجهزة ليست بمعقدة يمكن الاستدلال عليه في كثير من الحالات وهذا النوع الأخير هو موضوعنا وهو الظاهرة المرتقبة في عيد الأضحى المبارك.

بعد استمتاع هواة الفلك العرب في المنطقة العربية بسلسلة من الخسوفات القمرية والتي انتهت بالخسوف الرائع ذي 100 دقيقة في منتصف 2011، فقد أمست الخسوفات القمرية إما جزئية ذات الشأن الأقل أو خسوفات شبه ظلية غير لافتة للانتباه أو حتى خسوفات كلية ولكنها غير مرئية من المنطقة العربية بصورة عامة. ولا يقف الأمر عند هذا الحد بل يبدو أن السنين القليلة القادمة ستبقى عجافا أمام هواة رصد الخسوفات في المنطقة العربية لتنفرج أخيرا ولكن ليس قبل العام 2018 حين تبدأ سلسلة أخرى من الخسوفات الكلية الرائعة.

فيما سبق، فقد شهد العام 2012 خسوفين قمريين: الأول كان في منتصف العام وكان جزئيا ولم ير منه شيء من منطقتنا العربية. وأما الثاني فقد حدث في نهاية العام تقريبا وكان خسوفا من نوع شبه الظلي أي أن القمر لم يدخل في منطقة الظل التام للأرض لا كليا ولا حتى جزئيا.

وأما في العام الحالي، فهناك ثلاث خسوفات: خسوف 25 إبريل والذي كان خسوفا جزئيا إذ بالكاد لامست الحافة الشمالية للقمر حافة الظل الأرضي وقد شوهد من المنطقة العربية والثاني حدث بعد شهر وكان خسوف شبه ظل جزئي. وأما الثالث والأخير في هذا العام، فهو الخسوف القادم المتوافق مع عيد الأضحى المبارك أي في فجر 19 أكتوبر وهو أيضا خسوف شبه ظلي جزئي والذي ستشهده المنطقة العربية إلا أنه لن يكون واضحا بالعين المجردة للعامة من الناس وهذا عكس حال الخسوفات الكلية التي تكون عادة واضحة للجميع. ومع ذلك وطالما أن هذا الخسوف سيبدأ وينتهي والقمر فوق الأفق من جميع الدول العربية، فهناك ما زالت فرصة لهواة الفلك الجادّين لمحاولة معاينة شبه الظل الأرضي على سطح القمر الأمر الذي سييلعب منظار ثابت أو تلسكوب فلكي صغير دورا هاما في تسهيل رصده ومعاينته. وتجدر الإشارة هنا إلى أنه بينما يسير القمر في مساره دخولا في شبه الظل الأرضي أو خروجا منه فلا يجب أن نتوقع أن يكون لشبه الظل هذا حافة حادة، بل هي تدرجات من الفاتح إلى الباهت ولكن وعلى الأغلب فلن تصل درجة شبه الظل إلى الحد الذي يسهل تمييزه من قبل العامة ممن لم يعتادوا رصد القمر.

وعلى كل حال، فهذه هي مواعيد الخسوف بتوقيت مكة المكرمة وكذلك بالتوقيت العالمي:timing_eclipse2013

مواعيد الخسوف بتوقيت مكة المكرمة،

بداية دخول منطقة شبه الظل: 00:53 بعد منتصف الليل 19 أكتوبر

ذروة الخسوف: 02:50 قبل فجر السبت 19 أكتوبر

نهاية خسوف شبه الظل: 04:48 فجر السبت 19 أكتوبر

بالتوقيت العالمي:

بداية دخول منطقة شبه الظل: 21:53 ، 18 أكتوبر

ذروة الخسوف: 23:50 ، 18 اكتوبر

نهاية خسوف شبه الظل: 01:48، فجر السبت 19 أكتوبر

وأما الخسوف القمري فهو ظاهرة فلكية طبيعية تحدث للقمر أحيانا عندما يكون القمر بدرا ويتوافق أن يكون مساره في المدار داخلا في ظل الأرض مما يسبب أن تحجب الأرضُ ضوءَ الشمس عن القمر فلا يظهر لنا إلا كقرص بني غامق اللون. وقد يكون الخسوف كليا أو جزئيا وقد يكون في منطقة شبه الظل الأرضي مما يجعل ملاحظته صعبة للغاية بالطرق التقليدية للرصد كما هو حال خسوفنا هذا. وإذا ما ذكر الخسوف القمري فلابد وأن يذكر معه الكسوف الشمسي، وهو ظاهرة فلكية طبيعية أيضا بطلاها الشمس والقمر. فكما نشاهد في الشكل أدناه، فإن الشمس ترمي ظلالا لكل من الأرض والقمر ليستمرا لمسافة ما بعيدة خلفهما وكل بحسب حجمه وبعده عن الشمس. فإذا وافق أن كان القمر أمام الأرض تماما أي في طور المحاق وحصل أن وقع ظله على جزء منها، كان ذلك كسوفا وإذا ما دار إلى وضع البدر ووافق أن دخل القمر البدر في ظل الأرض كان خسوفا. ولكن في معظم شهور السنة القمرية يحدث أن يمر القمر إما فوق أو تحت مستوى الأرض والشمس ولولا ذلك لحدثت ظاهرة كسوف شمسي عند كل محاق وخسوف قمري عند كل بدر.

earth and moon shadows-eclipse

solar_eclipse_3

أضف تعليق

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: