«

»

نوفمبر
12

لا عبرة لدخول الشهر بارتفاع الهلال أو حجمه

لقد نوه المولى عز وجل في محكم التنزيل إلى انتقال الهلال في منازله حتى يصبح في مراحلة النهائية كالعرجون القديم، وفي ذلك اشارة لآخر اطوار القمر والتي تبدأ بالهلال ونتيجة حركته التقهقرية نحو الشرق يظهر في مرحلة التربيع ثم البدر ثم التربيع الاخير واخيرا كالعرجون الذي يتبعة الاستتار الذي يتخلله الاقتران، وهو أن يكون القمر بمحاذاة الشمس تماما.

ولان مدار القمر حول الارض مائل بحوالي خمس درجات فان هذه المحاذاة غالبا لا تكون مرئية إلا في حالات كسوف الشمس حيث يكون القمر مغطيا لقرص الشمس كليا او جزئيا. وقد غربت شمس يوم الاحد 29 من شهر ذو الحجة 1434هـ الموافق 3 نوفمبر 2013م وهي في حالة كسوف جزئي شوهد في كل انحاء الجزيرة العربية وهذا ما يوضحه الشكل الذي تم تصويرة على ساحل ينبع. في الشكل يتضح ان مركز قرص الشمس سيغرب قبل مركز قرص القمر وانهما كانا متحاذيان (أي لحظة الاقتران) قبل ذلك وقد تأخر القمر إلى الأعلى (باتجاه الشرق) نتيجة حركته التقهقرية حول الأرض، ولعلني هذا الوضع افند بعض الامور الخاصة بدخول الشهور القمرية.

اولا : يشير غروب الشمس وهي في حالة كسوف جزئي إلى ان جزءً من القمر كان امام الشمس وأنهما غربا سويا (بتفاوت بسيط بين مركزي قرصيهما) أي ان الحافة السفلية لقرص القمر والتي تمثل الهلال المطلوب ترائية لدخول الشهر، اصبحت تحت الافق قبل غروب قرص الشمس تماما، مما يؤكد عدم وجود هلالا للترائي على الأفق الغربي وان يوم الاثنين مكملا لشهر ذي الحجة. 

ثانيا : نجد أنه مع غروب شمس يوم الاثنين (اي ثاني ليلة بعد الكسوف) كان قد مضى على الاقتران ما يزيد على اليوم الكامل مما اعطي القمر فرصة اكبر ليتحرك تقهقريا مبتعدا عن الشمس اكثر، وهذا ما تجلى في ارتفاع الهلال بحوالي عشر درجات ونصف كما تاخر غروبه إلى حوالي السابعة إلا ثلث.

 وهكذا إذا لم تتم رؤية هلالا كان غروبه بعد الشمس مباشرة  ووقوعه في النطاق اللامع حول الشمس فإنه سيظهر مرتفعا في الليلة التالية وفي هذا دلالة قوية وواضحة انه لا عبرة لارتفاع الهلال في التشكيك في صحة دخول الشهر وذلك كما حدث في دخول شهر المحرم من عامنا الحالي 1435هـ. واخيرا فلإمكانية رؤية الهلال هنالك عدة معاملات من اهمها: 1- ارتفاع الهلال عن الافق لحظة غروب الحافة العلوية للشمس (وعلاقته بعمر الهلال موضح في ثانيا اعلاه)، 2- ابتعاد الهلال الظاهري عن الشمس. والعلاقة بين ارتفاع الهلال عن الأفق وابتعاده عن الشمس علاقة عكسية نوعا ما.  هذا وكل عام والجميع بخير وعافية.

 

 

1 تعليق

  1. د. مجيد محمود جرا د says:

    بارك الله فيك أيها الزميل الفاضل الأستاذ الدكتور حسن باصره على هذا التوضيح العلمي الجميل
    ألف شكر وحفظكم الله

أضف تعليق

لن ينشر بريدك الإلكتروني.

يمكنك استخدام هذه HTML الدلالات والميزات: